اضطراب المزاج الدوري

اضطراب المزاج الدوري

اضطراب المزاج الدوري

اضطراب المزاج الدوري، ويسمى أيضًا باسم اضطراب دوروية المزاج، هو من الاضطرابات النفسية النادرة، عادًة ما يُسبب تقلبات عاطفية، ولكنها لا تصل لشدة التقلبات التي يسببها الاضطراب ثنائي القطب.

لتعرف أكثر عن اضطراب المزاج الدوري سيوضح لنا الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي أكثر عن هذا الاضطراب في هذا المقال.

اضطراب المزاج الدوري

يُعاني المُصاب بـ اضطراب المزاج الدوري، من تقلبات مزاجية تتراوح ما بين الشعور بقمة السعادة لفترة من الوقت، ثم يليها فترة كئيبة يشعر فيها الشخص بالحزن إلى حدٍ ما.

وبين فترات تقلبات اضطراب المزاج الدوري، قد يمر الشخص بفترات من الاستقرار والهدوء.

أعراض اضطراب المزاج الدوري؟

كما ذكرنا سابقًا تشمل أعراض دوروية المزاج تقلبات مزاجية تتناوب بين نوبات الهوس الخفيف والاكتئاب الخفيف.

وعادًة ما تظهر هذه الأعراض بشكلٍ تلقائي على مدى فترات قصيرة، حتى في نفس اليوم.

أعراض الهوس الخفيف

الهوس الخفيف هو حالة يمر فيها الشخص بفترات من التغيرات الشديدة والمرتفعة بشكل غير طبيعي في المزاج أو العواطف ومستوى الطاقة ومستوى النشاط.

يجب أن يكون هذا المستوى النشط من الطاقة والمزاج والسلوك ملوحظًا وغير معتادًا، وتشمل علامات وأعراض الهوس الخفيف ما يلي:

  • زيادة الطاقة وانخفاض الحاجة للنوم.
  • الكلام السريع وتسارع الأفكار.
  • تشتّت الانتباه بسهولة.
  • زيادة التركيز على الأهداف، بما في ذلك أهداف العمل والمدرسة والأهداف الاجتماعية.
  • المشاركة في أنشطة محفوفة بالمخاطر أو أنشطة تفتقر إلى الحكم الجيد، مثل الإسراف في الإنفاق أو قرارات العمل المتهورة.
  • مستوى أعلى من الطبيعي من احترام الذات.

أعراض الاكتئاب

تتضمن نوبة الاكتئاب مشاعر اليأس وانخفاض الاهتمام بالأنشطة التي كان يستمتع بها الشخص سابقًا، تشمل أعراض نوبات الاكتئاب في دوروية المزاج ما يلي:

  • الشعور بالعزلة الاجتماعية وتدني قيمة الذات والشعور بالذنب.
  • تغيرات في أنماط الأكل (إما زيادة الشهية أو أقل من المعتاد).
  • صعوبة في النوم أو صعوبة في البقاء مستيقظًا.
  • التعب أو فقدان كبير للطاقة.
  • انخفاض القدرة على التركيز.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أني أحتاج طبيب نفسي؟

أسباب اضطراب المزاج الدوري

من غير المعروف إلى الآن السبب الرئيسي لاضطراب المزاج الدوري، ولكن يُعتقد بأن هذا الاضطراب هو شكل خفيف من الاضطراب ثنائي القطب.

وفي الواقع تلعب الوراثة دورًا في تطور هذين الاضطرابين، إذ من المرجح أن يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب المزاج الدوري أقارب يعانون من اضطراب ثنائي القطب، والعكس صحيح.

تشخيص اضطراب المزاج الدوري

بعد أن يقوم الطبيب بمناقشة الأعراض والتاريخ الطبي، سيتم تشخيص اضطراب المزاج الدوري عبر استخدام الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، والذي يتضمن المعايير التالية:

  • مرور الشخص بفترات عديدة من التقلبات المزاجية المرتفعة (الهوس الخفيف) والاكتئاب لمدة عامين على الأقل، و تحدث في نصف الوقت على الأقل.
  • فترات من الحالة المزاجية المستقرة تدوم أقل من شهرين.
  • تأثير الأعراض على الحياة اليومية مثل المدرسة والعمل وما إلى ذلك.
  • الأعراض لا تستوفي معايير الاضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب الشديد أو أي اضطراب نفسي آخر.
  • الأعراض التي لا تنتج عن تعاطي المخدرات أو حالة طبية أخرى.

سيقوم الطبيب أيضًا بإجراء الفحص البدني وفحوصات مخبرية للتأكد من عدم وجود أي حالة صحية أخرى تسبب الأعراض.

علاج اضطراب المزاج الدوري

يتضمن العلاجين الرئيسيين لـ اضطراب المزاج الدوري الأدوية والعلاج النفسي، وفيما يلي بيان ذلك:

ادوية لعلاج اضطراب المزاج الدوري

قد يصف الطبيب أدوية تُستخدم في علاج الاضطراب ثنائي القطب لعلاج هذه الحالة، والتي قد تُساعد على السيطرة على الأعراض والوقاية من نوبات أعراض الاكتئاب والهوس الخفيف.

ومن الأمثلة عليها:

  • مثبتات المزاج مثل الليثيوم.
  • الأدوية المضادة للصرع تشمل ديفالبروكس (Divalproex)، ولاموتريجين (Lamotrigine)، وحمض فالبرويك (Valproic acid).
  • الأدوية المضادة للذهان قد يصفها الطبيب بجرعات قليلة خاصًة إذا لم تنجح العلاجات السابقة في تخفيف الأعراض، مثل أولانزابين (Olanzapine)، وريسبيريدون (Risperidone).
  • الأدوية المضادة للقلق مثل البنزوديازيبين (Benzodiazepine).

العلاج النفسي

يُشكل العلاج النفسي، جزءًا في غاية الأهمية من علاج اضطراب دوروية المزاج ويمكن تقديمه في صورة جلسات فردية أو عائلية.

وهناك العديد من أنواع العلاج التي قد تحقق فائدة ونتائج إيجابية، ومنها:

العلاج السلوكي المعرفي

وهو أحد علاجات اضطراب دوروية المزاج الشائعة، يُساعد على التعرف على الأفكار والسلوكيات غير الصحيحة والسلبية لدى المريض واستبدالها بأفكار أخرى صحية وإيجابية. 

كما يُتيح هذا العلاج تحديد المحفزات التي تسبب ظهور الأعراض  لدى المريض، ويمكن أيضًا تعلم استراتيجيات فعالة للتحكم في التوتر والتأقلم مع المواقف التي قد تشكل ضغطًا نفسيًا.

العلاج الإيقاعي الشخصي الاجتماعي

يُركز هذا النوع من العلاج على تعديل وتثبيت إيقاعات الأنشطة اليومية، مثل تناول الوجبات ومواعيد النوم والاستيقاظ، لأن ذلك يُساعد على الحصول على حالة مزاجية أفضل. 

تغييرات نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إلى جانب العلاجات السابقة يُقدم الدكتور أحمد دبور بعض النصائح التي من شأنها تعزيز التعافي، ومنها:

  • الالتزام بتناول الأدوية الموصوفة حسب تعليمات الطبيب، وعدم التوقف عنها حتى مع الشعور بتحسن دون استشارة الطبيب.
  • عدم تناول أي أدوية جديدة  حتى التي تُصرف بدون وصفة طبية قبل استشارة الطبيب، لأن بعضها قد يتسبب في تحفيز الأعراض، أو قد تتداخل مع الأدوية التي يتناولها الشخص بالفعل.
  • ممارسة الأنشطة والتمارين البدنية بانتظام، حيثُ قد يُساعد ذلك على استقرار الحالة المزاجية.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.

المصادر:

  1. Cyclothymia (cyclothymic disorder) – Symptoms and causes – Mayo Clinic. (2022, December 13). Mayo Clinic. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cyclothymia/symptoms-causes/syc-20371275
  2. Professional, C. C. M. (n.d.-d). Cyclothymia. Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17788-cyclothymia#symptoms-and-causes
  3. Hoffman, M., MD. (2008, May 14). Cyclothymia (Cyclothymic disorder). WebMD. https://www.webmd.com/bipolar-disorder/cyclothymia-cyclothymic-disorder#1-4
  4. Kerr, M. (2024, January 16). Cyclothymia. Healthline. https://www.healthline.com/health/depression/cyclothymia#diagnosis
الهستيريا النفسية

أعراض الهستيريا النفسية

الهستيريا النفسية

تشير الهستيريا النفسية أو ما تسمى أيضًا العصاب الهستيري إلى مشكلة نفسية تؤدي بالشخص إلى المبالغة في التعبير عن مشاعره (مشاعر الخوف على سبيل المثال)، بشكلٍ خارج عن السيطرة وبشكل غير متناسب مع الموقف.[1]

وفي هذا المقال سيوضح لنا الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي عن أعراض الهستيريا النفسية بالتفصيل.

أعراض الهستيريا النفسية

تُسبب الهستيريا النفسية أعراض وعلامات غير واضحة ولا يُمكن تفسيرها طبيًّا، سواء على المستوى العضوي أو النفسي.

عادة ما تبدأ الأعراض فجأة، وقد تظهر في بعض الأحيان  بعد التعرّض لحدث مرهق، وتشمل الأعراض ما يلي:[2] [3]

  • الهلوسة
  • سرعة الانفعال بشكل مفرط.
  • فقدان الإحساس.
  • فقدان البصر أو السمع.
  • نوبات من فقدان الذاكرة.
  • المعاناة من الشلل في أحد الأطراف.
  • فقدان الوعي.
  • الإصابة بتشنجات تشبه الصرع.
  • زيادة الإحساس بالألم
  • تصلب أو تشنّج العضلات.
  • ألم الصدر.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • مشاكل في النطق (مثل تلعثم الكلمات، أو التأتأة، أو التحدث بصوت هامس).
  • الغثيان أو القيء أو الفواق.

عندما يقوم الطبيب بفحص المريض فقد لا يجد أي سبب عضوي لظهور هذه الأعراض، بل قد تكون النتائج سليمة تمامًا.

اقرأ أيضًا: ما هو الإدمان

أنواع الهستيريا

أنواع الهستيرياعديدة وهي كالتالي:[3]

  • الهستيريا الفصامية: وتتمثّل بحدوث صعوبات تتعلق بالذاكرة والوعي والإدراك.
  • الهستيريا التحولية: وهي النوع الأكثر شيوعًا، حيثُ يشكو المريض من آلام أو أعراض جسدية، ولا يوجد سبب طبي معروف لها.

أسباب الهستيريا النفسية

تنجم الهستيريا النفسية بشكلٍ عام عن التعرض للضغوطات النفسية أو التعرّض لنوع ما من الصدمات، وقد يشمل ذلك:[1]

  • إساءة معاملة الأطفال جسديًا أو عاطفيًا.
  • التعرض لكارثة طبيعية.
  • القلق الشديد.
  • الاكتئاب.
  • التعرض لحدث مرهق أو مؤلم مؤخرًا.
  • علاقات غير صحية مع العائلة أو الأصدقاء.
  • ضغوطات في بيئة العمل.
  • المُعاناة من اضطراب العَرض الجسدي.
  • الجنس، حيثُ تكون الإناث أكثر عرضة للإصابة من الذكور.

تشخيص الهستيريا النفسية

يتم تشخيص الهستيريا النفسية من خلال التحقق من الأعراض وإجراء مجموعة من الفحوصات الجسدية والعصبية، والاختبارات التشخيصية، وفحوصات التصوير.[4]

يتطلب تشخيص الهستيريا النفسية تحقيق العناصر الأربعة التالية:[4]

  • وجود واحد أو أكثر من الأعراض المتعلقة بتحكم الدماغ في الحركة أو الحواس.
  • الأعراض لا تتوافق مع الحالات الطبية المعترف بها.
  • لا يوجد تفسير آخر للأعراض، مثل حالة طبية أخرى أو مشكلة تتعلق بالصحة النفسية.
  • تداخل الأعراض مع الأنشطة اليومية، وخاصة القدرة على العمل وإقامة العلاقات وما إلى ذلك.

أما عن الفحوصات الأخرى التي قد يوصي بها الطبيب ما يلي:[4]

  • فحوصات الدم.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT).
  • مخطط كهربية الدماغ (EEG).
  • مخطط كهربية العضل.
  • اختبار الاستجابة المستثارة (Evoked potentials test).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

اقرأ أيضًا: الصحة النفسية: تعزيز استجابتنا

العلاج

تشمل العلاجات المتوفرة لـ لهستيريا النفسية ما يلي:

العلاج النفسي

يهدف هذا العلاج إلى التركيز على الأفكار والاعتقادات الخاطئة والمحفزات واستبدالها بأخرى صحيّة وتعلم كيفية القضاء عليها.[5]

ومن الأمثلة على العلاج النفسي:[5]

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT).
  • التنويم المغناطيسي.
  • الارتجاع البيولوجي.
  • العلاج بالاسترخاء.

العلاج الدوائي

قد يصف الطبيب دواءً مضادًا للقلق أو مضادًا للاكتئاب لعلاج التوتر أو القلق الكامن الذي يسبب أعراض الهستيريا.

العلاج الطبيعي

غالبًا ما يستخدم العلاج الطبيعي للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المحادثة والذين يعانون من اضطرابات في الحركة، بما في ذلك:

  • مشاكل في التنسيق.
  • التوازن.
  • المشي.
  • ضعف الأطراف. 

طرق تحفيز الدماغ بدون جراحة (NIBS).

تعد طرق تحفيز الدماغ بدون حراجة (NIBS)، مثل العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT) والتحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS)، علاجات بديلة ممكنة لتقليل أعراض الهستيريا النفسية، بما في ذلك ضعف الأطراف والشلل.

نصائح عامة للتعامل مع الهستيريا

بالإضافة إلى العلاجات السابقة، فإن اتباع بعض التغييرات الصحية في نمط الحياة يمكن أن يساعد في ضمان السيطرة على أي توتر وقلق يسبب الأعراض، ويمكن أن يشمل ذلك:[5]

  • تناول نظام غذائي متوازن.
  • تعزيز العلاقات الإيجابية.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التأمل أو استرخاء العضلات التدريجي.

مضاعفات ومشكلات قد تنتج عن الهستيريا النفسية

إذا تُركت الهستيريا دون علاج فقد ينجم عنها العديد من المضاعفات مثل:[6]

  • شلل الأطراف، وقد يكون مؤقتًا أو قد يكون دائمًا.
  •  تداخل الأعراض مع الأنشطة اليومية.
  • قد يواجه الشخص مشاكل في العمل وفي العلاقات وقد يشعر بأن نوعية حياته منخفضة.

المصادر:

  1. MSEd, K. C. (2022, October 13). What is hysteria? Verywell Mind. https://www.verywellmind.com/what-is-hysteria-2795232#toc-symptoms-of-hysteria
  2. The Editors of Encyclopaedia Britannica. (2024, February 2). Conversion disorder | Causes, Symptoms, & Treatment. Encyclopedia Britannica. https://www.britannica.com/science/conversion-disorder
  3. Booth, S. (2016, November 2). Conversion Disorder: An Overview. WebMD. https://www.webmd.com/mental-health/what-is-conversion-disorder
  4. Professional, C. C. M. (n.d.-b). Conversion disorder. Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17975-conversion-disorder
  5. Fritscher, L. (2023, July 7). Conversion Disorder: symptoms, causes, treatment. Verywell Mind. https://www.verywellmind.com/conversion-disorder-2671575#toc-treatment
  6. Cadman, B. (2018, January 11). Conversion disorder: What you need to know. https://www.medicalnewstoday.com/articles/320587#complications
متلازمة ستوكهولم

متلازمة ستوكهولم: اسباب اعراض وعلاج

متلازمة ستوكهولم

متلازمة ستوكهولم (Stockholm syndrome)‏ هي رد فعل نفسي نادر نوعًا ما، يتمثّل بتعاطف أو تعاون الشخص مع عدوه أو مَن أساء إليه.[1]

وفي هذا المقال سيوضح لنا الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي أكثر عن هذه الحالة.

اسباب متلازمة ستوكهولم

من غير معروف إلى الآن السبب الواضح لـ متلازمة ستوكهولم، ولكن يُعتقد بأنها تحدث كاستجابة نفسية وآلية للتكيف يستخدمها الضحايا للبقاء على قيد الحياة بعد أيام أو أسابيع أو حتى سنوات من تعرضهم للصدمة أو سوء المعاملة.[2]

كما وجد أن هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة ومنها:[3]

  • الشعور بالخوف الشديد، والاعتقاد بأن الشخص المُعذب أو الآسر هو من يُسيطر على كل شيء.
  • التواجد في مساحة مشتركة مع الآسر في ظروف سيئة (على سبيل المثال، عدم وجود ما يكفي من الطعام أو التواجد في مكان غير مريح جسديًا).
  •  اعتماد الضحية على الآسر لتلبية احتياجاته الأساسية.
  • تعرّضه للتهديد الوهمي، بحيثُ يعتقد الضحية بأنّ الآسر يمكن له أن يقتله، أو أنه سيقتله بالفعل.
  • الاعتقاد الجازم بأنه لا يوجد هناك وسيلة للفرار والنجاة.

اعراض متلازمة ستوكهولم

هناك بعض الأعراض التي قد تترافق مع متلازمة ستوكهولم، وهي كالتالي:[3]

  • تعلّق الشخص بمن أساء إليه، ومحاولة مساعدته.
  • عدم الثقة أو الغضب تجاه أولئك الذين يحاولون إخراجهم من الموقف.
  • الشعور بالعجز.
  • تطور مشاعر إيجابية تجاه الشخص الذي المُعتدي.
  • رفض التعاون ضد الشخص المُعتدي.
  • يبدأ الضحية في إدراك إنسانية آسره ويعتقد أن لديهم نفس الأهداف والقيم.

اقرأ أيضًا: صحة المراهقين النفسية

كما قد تظهر أعراض  أخرى في حال انفصال الرهينة عن الشخص الجاني وهي:[3]

  • الإنكار.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • الشعور بالتوتر المستمر.
  • الشعور بالفراغ.
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • العجز المكتسب.
  • الاعتماد المفرط.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة.
  • الحرج من المشاعر تجاه المعتدي.
  • الارتباك.
  • الشعور بالذنب.
  • صعوبة الثقة بالآخرين.
  • اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).
  • الكوابيس والأرق.

التشخيص

لا تظهر متلازمة ستوكهولم في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، وهو الدليل الذي يستخدمه الأطباء لتشخيص الحالات النفسية، وبدلاً من ذلك، فهو مصطلح يصف نمط من السلوكيات المستخدمة للتعامل مع الموقف المؤلم.[4]

غالبًا ما يستوفي الأفراد المصابون بمتلازمة ستوكهولم معايير اضطراب الإجهاد الحاد أو اضطراب ما بعد الصدمة.[4]

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أني أحتاج طبيب نفسي؟

العلاج

يمكن اللجوء للطبيب النفسي للحصول على خطة علاجية فعّالة، حيثُ قد يتضمن العلاج النفسي مع أو بدون الأدوية.[4]

إذ عادًة ما يقوم الطبيب بعلاج أعراضًا محددة تظهر بعد الحدث الصادم، مثل الكوابيس أو ذكريات الماضي، وقد يتم تعليم الشخص أيضًا طرقًا صحية للتعامل مع تجاربهم المؤلمة.[4]

وفي نهاية العلاج قد يُصبح الشخص أكثر إدراكًا كيف أن التعاطف مع الجاني كان رد فعل أو استجابة للبقاء وأن أفكاره حول الجاني لا تخدمه بمجرد أن يصبحوا بمكان آمن.[4]

هل يُمكن أن تؤثر متلازمة ستوكهولم على العلاقات؟

على الرغم من أنّه هذه المتلازمة قد تم ربطها في الأصل لوصف الحالة العاطفية للرهائن، إلا انّها لا تقتصر عليهم بل قد يمتد تأثيرها إلى العلاقات، مثل العلاقة الأبوية والزوجية وحتى الصداقات.

وقد يؤدي ذلك إلى حدوث اختلالًا في المشاعر، وإساءة استخدامها، على سبيل المثال:

إساءة معاملة  الأطفال

 يمكن أن تكون المعاملة المُسيئة للطفل مربكة جدًا، وغالبًا ما يهدد المعتدون ضحاياهم ويؤذونهم جسديًا، لكنهم قد يظهرون أيضًا لطفًا يمكن تفسيره على أنه حب أو عاطفة.

وهذا قد يُسبب نمو رابطة عاطفية بين الطفل والمعتدي والتي غالبًا ما تحمي المعتدي لفترة طويلة.

إساءة معاملة اللاعبين 

هناك بعض المدربين الذين يُسيئون التعامل مع اللاعبين من الأطفال أو المراهقين، وقد يبدأ بعض اللاعبين بتبرير سلوك المدرب، ويدافعون عنه أو يتعاطفون معه.

تم وصف متلازمة ستوكهولم ‏بأنّها رد فعل نفسي يتضمن تعاطف أو تعاون الشخص مع الجاني أو مَن أساء إليه، ويُعتقد بأنّها آلية للتكيف يستخدمها الضحايا للبقاء على قيد الحياة بعد تعرضهم للصدمة أو سوء المعاملة، حيثُ يُبدي الشخص مشاعر إيجابية نحو من أساء إليه، وقد يرفص أي مساعدة أو تعاون ضد المُعتدي.

المصادر:

  1. Lambert, L. (2023, December 26). Stockholm syndrome | Definition, Examples, & Facts. Encyclopedia Britannica. https://www.britannica.com/science/Stockholm-syndrome
  2. Professional, C. C. M. (n.d.-i). Stockholm Syndrome. Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/22387-stockholm-syndrome
  3. Thompson, J. (2021, April 16). What is Stockholm Syndrome? WebMD. https://www.webmd.com/mental-health/what-is-stockholm-syndrome
  4. Lcsw, A. M. (2023c, July 7). Why do some victims develop Stockholm syndrome? Verywell Mind. https://www.verywellmind.com/stockholm-syndrome-5074944#toc-diagnosis
الأرق

اسباب الأرق في الليل

الأرق

الأرق هو من مشاكل النوم الشائعة التي قد تؤدي إلى صعوبة النوم أو الاستيقاظ بشكلٍ متكرر أو الاستيقاظ مبكرًا مع صعوبة العودة إلى النوم مرة أخرى.[1]

يمكن أن يؤدي الأرق إلى أن التأثير على الأنشطة اليومية وقد يجعل الشخص يشعر بالإرهاق عند الاستيقاظ، إلى جانب انخفاض الطاقة والمزاج،[1] ولكن ما هي اسباب الأرق في الليل ؟ سيُجيبنا على هذا السؤال الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي في هذا المقال.

اسباب الأرق في الليل

هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بـ الأرق في الليل ومنها:[1] [2]

العمر

على الرغم من أنّ الأرق يُمكن أن يحدث بأي عمر، إلا أنّه تزداد احتمالية الإصابة به مع التقدم في السن خاصً للأشخاص الأكبر من 60 عام.

الجنس

حيث يُعتبر الأرق أكثر شيوعًا عند النساء مقارنًة بالرجال، والسبب قد يعود في ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل وانقطاع الطمث.

بعض المشاكل النفسية

قد تؤثر بعض المشاكل النفسية مثل الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة إلى حدوث مشاكل في النوم

التاريخ العائلي

حيثُ قد ينتشر الأرق في بعض الأحيان في العائلات.

البيئة أو طبيعة العمل

يمكن أن تؤدي بعض العوامل إلى اضطراب دورة النوم والاستيقاظ، مثل:

  • العمل في الليل.
  • الضوضاء أثناء الليل.
  • درجات حرارة مرتفعة أو منخفضة.
  • السفر كثيرًا إلى مناطق زمنية مختلفة.

نمط الحياة

بعض العادات الحياتية قد تسبب اضطرابات النوم ومنها:

  • تغيير روتين النوم.
  • الاضطرار للاستيقاظ المتكرر وقطع النوم، مثل الاستيقاظ كثيرًا لرعاية طفل رضيع.
  • أخذ قيلولة طويلة خلال النهار.
  • عدم ممارسة أنشطة بدنية كافية خلال النهار.
  • الإكثار من شرب المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي أو القهوة أو مشروبات الطاقة.
  • مشاهدة التلفاز أو استخدام الأجهزة الإلكترونية في وقت قريب من موعد النوم.
  • الضغط النفسي أو التوتر أو القلق.

اقرأ أيضًا: الاضطراب الاكتئابي

الأدوية

هناك بعض الأدوية التي قد تؤثر على النوم وتسبب الأرق كأحد الأعراض الجانبية، مثل:

  • بعض مضادات الاكتئاب.
  • أدوية الربو.
  • أدوية ضغط الدم.
  • أدوية الحساسية ونزلات الزكام.
  • أدوية إنقاص الوزن التي تحتوي على الكافيين.

بعض الحالات المرضية

يوجد بعض المشاكل الصحية التي قد ترتبط بالأرق ومنها:

  • الألم المزمن.
  • السرطان.
  • داء السكري.
  • أمراض القلب.
  • الربو.
  • داء الارتجاع المَعدي المريئي.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • داء باركنسون وداء الزهايمر.

اقرأ أيضًا: ما هي أنواع الفوبيا.

ما هي مضاعفات الأرق في الليل؟

عندما يكون الأرق شديدًا أو يستمر لفترة طويلة فإنه يسبب الشعور بالنعاس الشديد أثناء النهار والتعب والإرهاق، وذلك قد يكون خطيرًا عند القيام ببعض المهام مثل قيادة السيارة أو عند القيام بمهام أخرى تتطلب أن يكون الشخص يقظًا ومنتبهًا.[3]

كما أنّ قلة النوم يمكن أن تزيد أيضًا من خطر الإصابة بحالات معينة:[3]

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • النوبة القلبية.
  • السكتة الدماغية.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • داء السكري من النوع 2.
  • السمنة.
  • الحالات التي تنطوي على الذهان.

علاج الأرق

الأرق الحاد أي الذي يحدث لفترة قصيرة ويزول من تلقاء نفسه لا يحتاج إلى علاج عادًة، أمّا إذا كان من الصعب على الشخص القيام بالأنشطة اليومية بسبب التعب، فقد يكون هناك حاجة لبعض العلاجات التي يصفها الطبيب:[4]

العلاج السلوكي المعرفي لـ الأرق (CBT-I)

وهو أحد أنواع العلاج النفسي ويعتبر العلاج الأولي الأكثر فعالية للأرق المزمن، حيثُ يساعد هذا العلاج على السيطرة على القلق وإنشاء عادات نوم أفضل، وذلك كما يلي:

تجنب المحفزات التي تجعل العقل يقاوم النوم

وذلك يتضمن:

تدريب الشخص على تحديد وقت ثابت للنوم والاستيقاظ إلى جانب تجنب النوم أثناء النهار.

تجنب البقاء في غرفة النوم في حال عدم القدرة على النوم في غضون 20 دقيقة، ويُمكن العودة إليها فقط عند الشعور بالنعاس.

تمارين الاسترخاء

هناك بعض التمارين التي قد تُساعد على الحد من القلق عند النوم، ومنها:

  • استرخاء العضلات التدريجي.
  • الارتجاع البيولوجي.
  • تمارين التنفس.

تقييد فترة النوم

يُساعد هذا الأسلوب العلاجي على تقليل الوقت الذي يستغرقه الشخص في السرير وتجنب القيلولة أثناء النهار.

يُساعد هذا الأسلوب على جعل الشخص يشعر بالتعب بشكلٍ أسرع أثناء الليل، وبالتالي يُحسّن ذلك النوم.

الأدوية

في حال لم تنجح أساليب العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، في تخفيف أعراض الأرق، فقد يوصي الطبيب بتناول بعض الأدوية التي تُساعد على تعزيز النوم.

تغييرات نمط الحياة لعلاج الأرق

هناك عدد من العلاجات والنصائح التي يمكن أن تساعد في السيطرة على الأرق، وتشمل ما يلي:

  • الذهاب إلى السرير والاستيقاظ في نفس الأوقات.
  • تجنب استخدام أي الأجهزة الإلكترونية قبل النوم مباشرة.
  • أخذ حمام قبل النوم للمساعدة على الشعور بالاسترخاء.
  • التأكد من أن درجة حرارة الغرفة مريحة قبل النوم.
  • استخدام الستائر لتعتيم الغرفة.
  • تجنب الذهاب إلى السرير جائعًا، ويُنصح بتناول وجبة خفيفة صحية قبل النوم، مع تجنب تناول وجبة ثقيلة خلال 2-3 ساعات من الذهاب إلى السرير.
  • الحد من تناول المشروبات المحتوية على الكافيين  خاصًة في الليل مثل القهوة أو الشاي.
  • علاج أي حالات صحية تؤثر على النوم مثل الارتجاع الحمضي أو السعال، ويُمكن النوم مع وضع وسائد إضافية لرفع الجزء العلوي من الجسم لأعلى.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، ولكن ليس قبل 4 ساعات من موعد النوم.
  • ممارسة تمارين التنفس والاسترخاء، وخاصة قبل النوم.
  • محاولة تجنب أخذ قيلولة أثناء النهار.
  • علاج أي مشاكل نفسية مثل القلق.

الأرق قد يؤدي إلى صعوبة النوم أو الاستيقاظ بشكلٍ متكرر أو الاستيقاظ مبكرًا مع صعوبة العودة إلى النوم مرة أخرى، وهناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الأرق مثل التقدم بالعمر، أو تغيير روتين النوم، أو بعض المشاكل النفسية مثل الاكتئاب والقلق وغيره.

المصادر:

  1. Insomnia – Symptoms and causes – Mayo Clinic. (2024, January 16). Mayo Clinic. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/insomnia/symptoms-causes/syc-20355167
  2. Causes and risk factors | NHLBI, NIH. (2022, March 24). NHLBI, NIH. https://www.nhlbi.nih.gov/health/insomnia/causes
  3. Professional, C. C. M. (n.d.-d). Insomnia. Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/12119-insomnia#symptoms-and-causes
  4. Suni, E., & Suni, E. (2024, January 16). Insomnia. Sleep Foundation. https://www.sleepfoundation.org/insomnia
الخوف المرضي

الفرق بين الخوف الطبيعي والمرضي؟

الخوف المرضي

الخوف هو رد فعل طبيعي قد نشعر به عند التعرض لمواقف معينة، ولكن بالمقابل هناك خوف يكون مُفرط وغير منطقي، فمالفرق بين الخوف الطبيعي و الخوف المرضي؟ يُجيبنا على هذا السؤال الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي في هذا المقال.

الفرق بين الخوف الطبيعي والمرضي؟

في الظروف العادية، يمكننا السيطرة على الخوف من خلال العقل والمنطق، حتى في المواقف التي تسبب لنا الخوف، فالخوف قد يكون مصدر حماية لنا من بعض المخاطر.[1]

ولكن إذا أصبح الخوف يُسيطر على حياة  الشخص بطريقة تؤثر عليه سلبيًّا، فهنا يُمكن القول بأنّه قد دخل في دوامة الخوف المرضي الذي يُسمى بالفوبيا أو الرهاب.[1]

ويكمُن الفرق بين الخوف الطبيعي والمرضي فيما يلي:

القدرة على التحكم في ردات الفعل والمشاعر

خلال الخوف الطبيعي يُمكن للشخص التحكم في خوفه من خلال التفكير المنطقي، أمّا بالنسبة للخوف المرضي فقد يصعُب عليه السيطرة على مشاعره حيثُ يكون الخوف لديه ومشاعر القلق شديدة بشكلٍ لا يتناسب مع مستوى الخطر الحقيقي.[1]

حتى أنّ مجرد التفكير في في الخوف أو الأشياء التي تؤدي إلى الخوف يمكن أن يتسبب في قلق مفاجئ وشديد.[1]

الخوف من أشياء محددة

عادة ما يسبب الرهاب أو الخوف المرضي الخوف من شيء أو موقف معين، لدرجة تدفع الشخص إلى قضاء الكثير من الوقت في القلق والتفكير في هذا الشيء.[2]

كما قد يبذل قصارى جهده لتجنب أي مكان قد يصادفه فيه، حتى لو كان ذلك يحد من حياته.[2]

الأعراض التي تظهر نتيجة الخوف المرضي

يُرافق الخوف المرضي أو الرهاب عادًة أعراض جسدية ونفسية شديدة تتمثّل بالآتي:[2]

  • التعرق المفرط.
  • الرعشة والارتجاف.
  • استفراغ و غثيان.
  • ألم الصدر.
  • صعوبة التنفس.
  • تسارع نبضات القلب.
  • الدوار أو الدوخة، أو حتى الشعور بالإغماء.
  • اضطراب المعدة.
  • الشعور بفقدان السيطرة أو الموت.
  • الحاجة إلى استخدام المرحاض.
  • نوبات ذعر.

اقرأ أيضًا: التوحد

مدة استمرار الأعراض

الخوف المرضي إذا تُرك دون علاج فقد يستمر لدى الشخص، بينما ينتهي الخوف الطبيعي بزوال المُسبب.[3]

اقرأ أيضًا: اضطراب القلق.

أسباب الخوف المرضي

في الواقع لا يوجد سببًا محددًا للخوف المرضي، ولكن هناك عوامل مختلفة قد تساهم في تطوير الخوف، وتشمل:[5]

  • العوامل الوراثية: حيث تزداد فرصة الإصابة في حال كان أحد أفراد العائلة من الدرجة الأولى (أحد الوالدين أو الأشقاء) مُصابًا بالرهاب أو القلق.
  • مواجهة مواقف أو أحداث خطيرة: مثل التعرّض للغرق، أو لدغات الحيوانات، أو الارتفاعات الشاهقة، وغيره.
  • الإصابة بالأمراض: أو وجود بعض المخاوف الصحية.
  • السلوكيات المكتسبة: إذ يمكن اكتساب الخوف المرضي من البيئة المحيطة، خاصًة في مرحلة الطفولة.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

يجب على الشخص مُراجعة الطبيب إذا كان لديه خوف مرضي (رهاب) يُرافقه ما يلي:[4]

  • تعارض الخوف المرضي مع أدائه ونوعية حياته الطبيعية، أو يمنعه من القيام بالأشياء التي قد يستمتع بها.
  • يسبب خوفًا شديدًا وقلقًا وهلعًا.
  • إدراك الشخص بأنّه خوف مفرط وغير معقول.
  • تجنب مواقف وأماكن معينة نتيجة الخوف الشديد.
  • استمرار أعراض الرهاب لمدة ستة أشهر على الأقل.

علاج الخوف المرضي

يتضمن علاج الخوف المرضي العديد من الخيارات العلاجية التي قد تكون فعّالة في تخفيف الأعراض ومنها العلاج النفسي أو الدوائي أو دمجها معًا، وفيما يلي بيان ذلك:[6] 

العلاج النفسي

العلاج السلوكي المعرفي، هو أحد أكثر أنواع العلاج نفسي شيوعًا، ينطوي على تعريض المريض بشكلٍ تدريجي للأمور التي تُثير مشاعر الخوف والقلق لديه في بيئة افتراضية.

وذلك يساعده على التخلص من الأفكار السلبية والمعتقدات الخاطئة عن مخاوفه.

 العلاج بالأدوية

إذ تساعد بعض الأدوية  في تهدئة ردود الفعل العاطفية والجسدية للشخص، وتخفيف أعراض القلق والاكتئاب، ومنها:

  • مضادات الاكتئاب، مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI).
  • حاصرات بيتا.

نصائح عامة التعامل مع الخوف المرضي

يوجد بعض التقنيات التي تساعد في التغلب على الخوف المرضي من خلال التعامل مع الأعراض النفسية والجسدية، وتتضمن ما يلي: [5]

تعلم كيفية السيطرة على الذعر والقلق

قد يكون تعلم كيفية السيطرة على الذعر والقلق  أمرًا صعبًا في بداية الأمر، ولكن هناك العديد من التقنيات التي قد تُساعد على ذلك:

  • تعلم تقنيات الاسترخاء، إذ هناك العديد من تقنيات الاسترخاء المختلفة المتاحة، تشمل التأمل أو تمارين التنفس والتمدد.
  • التكيف مع نوبات الهلع، حيثُ ينصح باتباع بعض الاستراتيجيات أثناء نوبة الهلع، تشمل التركيز على التنفس أو الحواس. 

إجراء تغيرات على نمط الحياة

وتشمل كل مما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي، مع الحرص على الحد من كمية الأطعمة والمشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي أو القهوة أو الشوكولاتة وغيره.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم.

الحصول على الدعم

وذلك من خلال التحدث مع الأهل والأصدقاء، حيث يُمكن أن يُساعد ذلك على التغلب على المخاوف.

هناك العديد من الفروقات التي تميز الخوف الطبيعي عن الخوف المرضي، فالخوف الطبيعي يحدث كرد فعل طبيعي للحماية من المخاطر التي قد نتعرض لها، وقد تزول أعراضه مع زوال المُسبب، أمّا الخوف المرضي فهو عبارة عن رد فعل مُفرط اتجاه أماكن أو مواقف معينة لدرجة قد تؤثر على حياة الشخص.

المصادر:

  1. Fritscher, L. (2024, January 10). Fear vs. Phobia: What's the Difference? Verywell Mind. https://www.verywellmind.com/fear-or-phobia-2671982
  2. GoodRx – Error. (n.d.). https://www.goodrx.com/health-topic/mental-health/fear-vs-phobia
  3. Digital, A. (2022, May 26). Fear vs. Phobia. The Recovery Village Drug and Alcohol Rehab. https://www.therecoveryvillage.com/mental-health/phobias/fear-vs-phobia/
  4. Smith, M. (2023, November 17). Phobias and Irrational Fears. HelpGuide.org. https://www.helpguide.org/articles/anxiety/phobias-and-irrational-fears.htm
  5. What causes phobias? (n.d.). Mind. https://www.mind.org.uk/information-support/types-of-mental-health-problems/phobias/causes-of-phobias/
  6. Wodele, A. (2019, March 23). Phobias. Healthline. https://www.healthline.com/health/phobia-simple-specific#causes
الشخص النرجسي

كيفية التعامل مع الشخص النرجسي

الشخص النرجسي

قبل الحديث عن الشخص النرجسي، يُشار بأن الشخصية النرجسية أو اضطراب الشخصية النرجسية عبارة عن مشكلة نفسية تجعل الشخص يُبدي اهتمامًّا مفرطًا بذاته، ويميل لأن يضع نفسه محطّ أنظار الجميع، وأنّه يحتاج إلى الاهتمام والإطراء من الآخرين بشكل زائد ويسعى إلى ذلك.[1]

وبالرغم من الثقة المفرطة بذاته فهو غير متأكد من تقديره لذاته ويمكن أن ينزعج بسهولة من أقل انتقاد،[1] وسيقدم لنا في هذا المقال الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي عن طرق التعامل مع الشخصية النرجسية.

كيفية التعامل مع الشخص النرجسي

إن التعامل مع شخص نرجسي يؤثر سلبًا على احترامك لذاتك ويمكن أن يتركك مكسورًا وغاضبًا، فالعلاقة مع شخص نرجسي سواء صديق أو زوج أو أحد أفراد العائلة قد تكون علاقة مسمومة.

على الرغم من أنّ “الانسجام” مع شخص نرجسي قد يكون مستحيلًا، إلا أنك يمكنك حماية نفسك من خلال الحفاظ على هدوئك، واتباع النصائح التالية:[2] [3]

ثقّف نفسك حول الشخص النرجسي

إن معرفتك بسمات الشخص النرجسي يعتبر ضروري جدًّا، وذلك لفهم نقاط القوة والضعف لديه بشكل أفضل، حتى تكون مستعدًا للتغلب على أي تحديات قد تنشأ.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون هذه هي الخطوة الأولى في تعلم قبولهم كما هم ووضع توقعات أكثر واقعية بشأن علاقتك.

حاول السيطرة على ردود أفعالك

يعتمد الشخص النرجسي على ردود أفعالك العاطفية، وهذا يعني بأنّ ردر أفعالك التي تظهرها كالصدمة والغضب والحزن، قد يجعله سعيدًا، بدلًا من ذلك، حاول ما يلي:

  • التركيز على الموقف.
  • عدم ترك مساحة للتوقع، وذلك من خلال توجيه المحادثة باستمرار نحو القضية المطروحة.

كل ذلك يحرم الشخص النرجسي من فرصة السيطرة على المحادثة.

حاول تجنب المواجهة المباشرة

كما ذكرنا سابقًا، النرجسي حساس للغاية لأي نوع من النقد، وقد يؤدي ذلك لغصبهم، لذلك في حالة حاجتك إلى تقديم تعليقات سلبية، حاول تأطيرها بنفس الطريقة التي ستمدح بها.

كرر حاجتك إلى العمل بدلاً من الوعود

الشخص النرجسي يُعتبر بارعًا في المراوغة وإعطاء وعود دون تنفيذها أبدًأ، لذلك من المهم عدم تلبية أي من طلباته ومواجهته وتذكيره بوعوده التي لم يلبّيها.

اقرأ أيضًا: الفصام.

ضع حدود واضحة

قد تُلاحظ أنّ الشخص النرجسي يميل إلى التطفل على حياتك الشخصية، وقد يتحدث بها أما الآخرين، لذلك فإنّ أفضل الطرق التي تمنعه من التعدي هي وضع الحدود الواضحة والصريحة بينك وبينه.

عدم أخذ سلوكياته بصورة شخصية

من الصعب على الشخص النرجسي أن يُدرك خطأه أو يعترف به، وذلك لأنّ هذا الاضطراب قد ينشأ عن الجينات أو سوء معاملة قد تعرضه له أثناء طفولته، وهنا يجب عليك التذكر أنّ تعامله معك لا يقتصر عليك فقط بل هو يتعامل مع الجميع بنفس الطريقة.

وهذا يعني بأنّه قد يكون بحاجة لأخصائي نفسي يُساعده على التعافي.

قدّر نفسك

إن بناء تقديرك لذاتك واحترامها يمكن أن يسهل عليك التعامل مع بعض السلوكيات الضارة المحتملة التي قد تواجهها عند الحفاظ على علاقتك مع شخص نرجسي.

ويُمكنك ذلك من خلال:

  • الانخراط في الحديث الذاتي الإيجابي.
  • ممارسة الرعاية الذاتية.
  • إيجاد نظام دعم صحي يمكن أن يساعدك على تطوير المرونة وتعزيز احترامك لذاتك.

وضح له ما يُضايقك بأفعاله

يجب أن تخبره كيف تؤثر كلماته وسلوكه على حياتك، وكن محددًا ومتسقًا بشأن ما هو غير مقبول وكيف تتوقع أن يتم معاملتك، لكن جهز نفسك لحقيقة أنه قد يكون من الصعب عليه فهم مشاعرك أو التعاطف معها.

صفات الشخص النرجسي

صفات الشخصية النرجسية عديدة، نذكرها فيما يلي:[4]

البحث المستمر عن الثناء والإعجاب

حيثُ يميل الشخص النرجسي إلى رغبته الزائدة  في الثناء المستمر عليه، لذلك دائمًا ما يبحثون عن الأشخاص المستعدين لتلبية احتياجاتهم تلك بالاستمرار.

السلوك المتلاعب

سمة أخرى شائعة يتميز بها الشخص النرجسي هي السلوك المتلاعب أو المسيطر، حيثُ سيحاول في البداية إرضائك وإثارة إعجابك، ولكن في النهاية، ستأتي احتياجاته الخاصة دائمًا في المقام الأول.

كما سيحاول إبقائك على مسافة معينة من أجل الحفاظ على السيطرة، حتى أنه قد يستغلك للحصول على شيء لنفسه.

عدم التعاطف مع الشخص النرجسي

يميل الشخص النرجسي بأن يكون غير مُكترث أو غير قادر على التعاطف مع احتياجات أو رغبات أو مشاعر الآخرين، وهذا أيضًا يجعل من الصعب عليه تحمل مسؤولية سلوكه.

الغطرسة

يكون الشخص النرجسي دائمًا مقتنعًا أنّه بالفعل متفوق على الآخرين، لذلك قد يصبح فظ أو مسيئ عندما لا يتلقى المعاملة التي يعتقد أنه يستحقها، كما قد يتحدّث أو يتصرف بوقاحة تجاه من يعتبره أقل شأنًا منه.

صفات الشخص النرجسي الأخرى

وتشمل كل مما يلي:

  • الشعور بأهمية الذات، والمبالغة في الإنجازات والمواهب.
  • الانشغال بأوهام النجاح أو القوة أو الذكاء.
  • الاعتقاد بأنه أكثر تميزًا عن الآخرين ويجب أن يرتبط فقط بأشخاص آخرين ذوي مكانة عالية.
  • حسد الآخرين أو الاعتقاد بأن الآخرين يحسدوه.
  • الإصرار على أن لديه الأفضل من كل شيء.
  • الشعور بأنهم يستحق الامتيازات والمعاملة الخاصة.

اقرأ أيضًا: اضطراب القلق

كيف يتم تشخيص الشخص النرجسي؟

سيقوم الطبيب بإجراء تقييم أولي للحالة النفسية للشخص، وقد يقوم بإجراء فحوصات بدنية للتأكد من عدم وجود مرض جسدي يسبب الأعراض.[5]

وفي الواقع لا يوجد اختبار محدد للشخص النرجسي، ولكن بشكلٍ عام يتم تشخيص إصابة الشخص بالنرجسية إذا كان لديه 5 على الأقل من المعايير التالية:[5]

  • شعور مبالغ فيه بأهمية الذات.
  • أوهام وتخيلات غير واقعية بالنجاح الكبير أو القوة أو الجاذبية أو الجمال أو الحب المثالي.
  • الاعتقاد بأنهم مميزون، ولا يمكن فهمهم إلا من قبل الآخرين المميزين أيضًا.
  • زيادة الشعور بالاستحقاق.
  • الحاجة إلى الثناء والإعجاب أو الاهتمام المستمر.
  • استغلال الآخرين، أو حسد الآخرين، أو الاعتقاد بحسد الآخرين لهم.
  • الغطرسة.
  • عدم التعاطف مع مشاعر الآخرين.

هل يوجد علاج للنرجسي؟

قبل الإجابة عن سؤال هل يوجد علاج للنرجسي، يُشار إلى أنّ الأشخاص النرجسيين نادرًا ما يطلبون العلاج أو يلجأون إلى الطبيب النفسي، لذلك غالبًا ما يبدأ الأفراد العلاج بناءً على طلب من أفراد الأسرة أو لعلاج الأعراض الناتجة عن هذا الاضطراب مثل الاكتئاب.[6]

يمكن أن يمثل العلاج تحديًا خاصًا للأشخاص النرجسيين، لأنهم غالبًا ما يكونون غير راغبين في الاعتراف بهذا الاضطراب. [6]

ولكن بشكلٍ عام هناك علاجات يمكن أن تساعد الأشخاص النرجسيين على اكتساب رؤى أكبر حول سلوكياتهم، وتأسيس إحساس أكثر تماسكًا بالذات، وإدارة سلوكياتهم بشكل أفضل، وتشمل ما يلي:[6]

العلاج النفسي الديناميكي الفردي

وهو أحد أنواع العلاج بالكلام العميق والفعّال لحالات النرجسية يركز على العمليات اللاواعية للفرد والتي تظهر في سلوكه الحالي.

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

يُمكن أن يكون هذا العلاج أيضًا فعالاً لمساعدة الأفراد على تغيير أنماط التفكير والسلوكيات السلبية، ويهدف إلى تغيير الأفكار المشوهة وإنشاء صورة ذاتية أكثر واقعية.

ملاحظة: عادةً ما تكون الأدوية النفسية غير فعالة للتغيير على المدى الطويل ولكنها تستخدم أحيانًا لعلاج أعراض القلق أو الاكتئاب.

المصادر:

  1. Narcissistic personality disorder – Symptoms and causes – Mayo Clinic. (2023, April 6). Mayo Clinic. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/narcissistic-personality-disorder/symptoms-causes/syc-20366662
  2. Pietrangelo, A. (2023, February 14). 9 Tips for Dealing with Someone’s Narcissistic Personality Traits. Healthline. https://www.healthline.com/health/how-to-deal-with-a-narcissist#self-esteem
  3. Glashow, C. (2023, October 11). 8 Tips for Dealing With A Narcissist — Anchor Therapy, LLC. Anchor Therapy, LLC. https://www.anchortherapy.org/blog/8-tips-for-dealing-with-a-narcissist-nj-nyc
  4. Narcissism: Symptoms and Signs. (2020, December 3). WebMD. https://www.webmd.com/mental-health/narcissism-symptoms-signs#1-2
  5. Narcissistic personality disorder (NPD). (n.d.). Healthdirect. https://www.healthdirect.gov.au/narcissistic-personality-disorder-npd#diagnosed
  6. MSEd, K. C. (2022, August 24). What Is Narcissistic Personality Disorder (NPD)? Verywell Mind. https://www.verywellmind.com/what-is-narcissistic-personality-disorder-2795446#toc-treatment-for-narcissistic-personality-disorder
الوسواس القهري

الوسواس القهري الأسباب الأعراض والعلاج

الوسواس القهري

الوسواس القهري أو اضطراب الوسواس القهري (OCD)، هو اضطراب نفسي مزمن أي طويل الأمد، يعاني فيه الشخص من تكرار أفكار أو مخاوف لا يمكن السيطرة عليها، أو ينخرط في سلوكيات متكررة، أو كليهما.[1]

يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من أعراض تستمر وقتًّا طويلًا ويمكن أن تسبب لهم ضائقة كبيرة أو تتداخل مع حياتهم اليومية،[1] سيحدثنا الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي في هذا المقال أكثر عن الوسواس القهري.

أسباب الوسواس القهري

لا يزال السبب الرئيسي لهذه الحالة غير مفهوم بالكامل، ولكن يعتقد الباحثون بأنّه يحدث بسبب ما العوامل التالية:[2]

  • حدوث تغيرات في كيمياء الجسم الطبيعية أو وظائف الدماغ.
  • التاريخ العائلي، حيثُ أنّ إصابة أحد أفراد العائلة المقربون مثل الوالدين أو أفراد الأسرة الآخرين بالوسواس القهري قد يزيد من خطر الإصابة.
  • التعرّض لضغوطات تُسبب توتر، مثل التعرض لصدمة نفسية أو أحداث أخرى مسببة للتوتر، حيثُ قد يؤدي ذلك إلى إثارة الأفكار والطقوس الروتينية والاضطرابات العاطفية التي ترتبط بـ اضطراب الوسواس القهري.
  • المُعاناة من مشاكل نفسية أخرى، مثل اضطراب القلق أو الاكتئاب.

اعراض الوسواس القهري

يُمكن تقسيم اعراض الوسواس القهري إلى قسمين وهما كالآتي:[3]

أعراض الأفكار الوسواسية

وهي أفكار أو دوافع أو صور متكررة ومستمرة تسبب الشعور بالضيق مثل القلق أو الخوف، لذلك فهي تدفع المُصاب لتخفيف هذه المشاعر من خلال مُجاراة هذه الأفكار.

ومن أكثر الأمثلة شيوعًا على الأفكار الوسواسية القهرية ما يلي:

  • الخوف من التلوث من قبل الناس أو البيئة.
  • أفكار أو صور جنسية مزعجة.
  • أفكار أو مخاوف دينية.
  • الخوف من ارتكاب العدوان أو التعرض للأذى سواء أذى الذات أو الآخرين.
  • القلق الشديد.
  • الاهتمام الشديد بالنظام أو التماثل أو الدقة.
  • الخوف من فقدان أو تجاهل شيء مهم
  • ويمكن أيضًا أن تكون أفكارًا أو صورًا أو أصواتًا أو كلمات أو موسيقى لا معنى لها

أعراض الأفعال القهرية

وهي تشمل سلوكيات متكررة أو أفعال يشعر الشخص بأنه مدفوع للقيام بها استجابةً للهوس. 

أمثلة على الأفعال القهرية:

  • غسل اليدين بشكل مفرط أو الاستحمام، أو تنظيف الأسنان، أو استخدام المرحاض
  • التنظيف المتكرر للأشياء المنزلية.
  • ترتيب الأشياء بطريقة معينة.
  • التحقق بشكل متكرر من الأقفال والمفاتيح والأجهزة والأبواب وما إلى ذلك.
  • السعي باستمرار للحصول على الموافقة أو الطمأنينة.
  • العد أو التكرار أو التفضيل المفرط أو تجنب أرقام معينة.
  • قد يتجنب الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أيضًا بعض الأشخاص أو الأماكن أو المواقف التي تسبب لهم الضيق وتثير الوساوس مع أو بدون الأفعال القهرية.

إقرأ أيضًا: التعامل مع الأطفال في فترة الحرب

كيف يتم تشخيص الوسواس القهري؟

يعتمد الطبيب في تشخيص الوسواس القهري بدايًة على أخذ التاريخ الطبي، يتبعه إجراء فحص بدني، إلى جانب ذلك قد يوصي بإجراء بعض الفحوصات المخبرية لاستبعاد الأمراض العضوية التي تسبب أعراضًا مشابهة. [4]

وغالبًا ما يتم تقييم الأعراض بناء على معايير محددة، وتشمل: [4]

  • المُعاناة من أفكار وسواسية أو أفعال قهرية أو كليهما معًا.
  • استغراق الأفكار الوسواسية والسلوكيات القهرية وقتاً طويلاً إلى درجة تؤثر على القيام بالأنشطة اليومية سواء الاجتماعية أو المهنية.
  • الأعراض غير ناجمة عن تعاطي المخدرات أو إساءة استخدام دواء، أو عن حالة مرضية أخرى.

علاج الوسواس القهري

تتوفر العديد من العلاجات التي قد تكون فعّالة كثيرًا في تخفيف الأعراض بشكلٍ كبير، وتشمل 

العلاج النفسي أو الدوائي أو كليهما، أو العلاج الجراحي، وفيما يلي بيان ذلك:[5]

العلاج النفسي

يعتبر العلاج السلوكي المعرفي أحد أنواع العلاج النفسي الفعّالة التي تهدُف إلى تغيير أفكار وسلوكيات الشخص، وتعليمه كيف يتعامل معها.

عادًة ما يتضمن هذا العلاج تعريض الشخص لمواقف أو صور معينة تسبب له القلق والأفكار الوسواسية، ويُطلب منه تجنب أداء سلوكياته القهرية المعتادة، من خلال البقاء في الموقف الذي يزعجه.

أدوية الوسواس القهري

عادًة ما يصف الطبيب أدوية الوسواس القهري التي تسمى بـ مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، والتي تستخدم عادة لعلاج الاكتئاب، ولكن يمكن أن تكون فعّالة أيضًا في علاج الوسواس القهري. 

عادةً ما تستغرق هذه الأدوية ما يُقارب من 6 إلى 12 أسبوعًا أو أكثر حتى تعطي أقصى مفعول.

العلاج الجراحي العصبي

تظهر بعض الدراسات الحديثة أن إجراء بضع المحفظة بواسطة أشعة جاما، يمكن أن يكون فعالًا جدًا للمرضى الذين لا يستجيبون للعلاجات السابقة والذين يعانون من ضعف شديد، ولكن لا يتم استخدامه كثيرًا في الوقت الحالي.

هل يمكن الوقاية من هذا الاضطراب؟

قد يصعُب منع أو الوقاية من الإصابة بـ الوسواس القهري، ولكن يعتبر التشخيص والعلاج المبكر مفيدان جدًا لتقليل الأعراض وتحسين نوعية الحياة.[6]

نصائح لتخفيف الأعراض

إلى جانب العلاج الطبي للوسواس القهري، فإن ممارسة الرعاية الذاتية يمكن أن تساعد في السيطرة الأعراض، وتشمل:[6]

  • النوم لساعاتٍ كافية.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تناول نظام غذائي صحي.
  • قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة، للحصول على الدعم.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء، كالتأمل، والتدليك.

المضاعفات

إذا تُرك الوسواس القهري دون علاج فقد يُسبب مضاعفات وتشمل:[2]

  • تكرار أداء الشعائر والطقوس بشكل مفرط.
  • بعض المشكلات الصحية، مثل الأكزيما الناتجة عن غسل اليدين المتكرر.
  • صعوبة ممارسة الأنشطة اليومية مثل: الذهاب إلى العمل أو المدرسة أو المشاركة في الأنشطة الاجتماعية.
  • مشاكل في العلاقات.
  • تدني جودة الحياة بشكلٍ عام.
  • الأفكار والسلوكيات الانتحارية.

ما هو سير مرض الوسواس القهري؟

يتفاوت ذلك من شخصٍ لآخر، إذ غالبًا ما يكون الوسواس القهري حالة تستمر مدى الحياة ويمكن أن تتضاءل مع مرور الوقت.[6]

ولكن بشكلٍ عام فإن اتباع تعليمات الطبيب وتلقي العلاج المناسب يُمكن أن يكون له تأثير فعال في زيادة جودة الحياة وتحسين الأداء الاجتماعي.[6]

حالات أخرى قد تتشابه أعراضها مع الوسواس القهري

هناك بعض الحالات الأخرى التي تشبه أعراض الوسواس القهري، ومنها:[7]

  • اضطراب تشوه الجسم.
  • جمع الأشياء أو ترتيبها أو ترتيبها، وتسمى هذه الحالة باضطراب الاكتناز.
  • هوس نتف الشعر.
  • العبث بالجلد.
  • متلازمة المرجعية الشمية، حيثُ يعتقد الأشخاص المصابون بها بأنَّ لديهم رائحة كريهة للجسم.

وختامًا، فإنّ في رحلة التغلب على الوسواس القهري، تكمن العزيمة والأمل في قدرتك على التعلم والتكيف، على الأعراض والأفكار الوسواسية، فهي رحلة تتطلب الصبر والتفاؤل إلى جانب اتباع تعليمات الطبيب.

قد تكون الطريق طويلاً، ولكن في كل خطوة تقدمها، أنت تظهر لذاتك قوة الإرادة والقدرة على التغلب على التحديات الصعبة.

لتعرف أكثر عن الوسواس القهري اضغط على الرابط: التخلص من الوسواس القهري الفكري.

المصادر:

  1. Obsessive-Compulsive Disorder. (n.d.). National Institute of Mental Health (NIMH). https://www.nimh.nih.gov/health/topics/obsessive-compulsive-disorder-ocd#:~:text
  2. Obsessive-compulsive disorder (OCD) – Symptoms and causes – Mayo Clinic. (2023, December 21). Mayo Clinic. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/obsessive-compulsive-disorder/symptoms-causes/syc-20354432
  3. What Is Obsessive-Compulsive Disorder? (n.d.). https://www.psychiatry.org/patients-families/ocd/what-is-obsessive-compulsive-disorder
  4. Nichols, H. (2023, April 24). What is obsessive-compulsive disorder (OCD)? https://www.medicalnewstoday.com/articles/178508
  5. What Is Obsessive-Compulsive Disorder? (n.d.). https://www.psychiatry.org/patients-families/obsessive-compulsive-disorder/what-is-obsessive-compulsive-disorder
  6. Professional, C. C. M. (n.d.). Obsessive-Compulsive Disorder (OCD). Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9490-ocd-obsessive-compulsive-disorder#management-and-treatment
  7. Fields, L. (2003, February 6). Obsessive-Compulsive Disorder (OCD). WebMD. https://www.webmd.com/mental-health/obsessive-compulsive-disorder#1-8
نوبات الهلع

ما هي نوبات الهلع واسبابها؟

نوبات الهلع

نوبات الهلع أو اضطراب الهلع هو عبارة عن الشعور بخوف شديد بشكلٍ مفاجئ وغير مُبرر، تؤدي إلى حدوث أعراض جسدية شديدة ومؤقتة، إذ قد يعتقد الشخص بأنه يفقد السيطرة، أو أنه أُصيب بنوبة قلبية.[1]

وفي الواقع يُمكن أن تؤثر نوبات الهلع بشكلٍ كبير على حياة الشخص، ولكن يمكن السيطرة عليها بشكلٍ فعّال،[1] وفي هذا المقال يحدثنا الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي عن أهم المعلومات عنها فتابع معنا القراءة.

أسباب نوبات الهلع

من غير المعروف إلى الآن السبب الرئيسي للإصابة بنوبات الهلع، ولكن يلعب الدماغ والجهاز العصبي أدوارًا رئيسية في كيفية إدراك الخوف والقلق والتعامل معه.[2]

وفي الواقع يعتقد الباحثون أن الخلل الوظيفي في اللوزة الدماغية (الجزء من الدماغ الذي يعالج الخوف والمشاعر الأخرى) والاختلالات الكيميائية في حمض جاما أمينوبوتيريك (GABA) والكورتيزول والسيروتونين قد تلعب دورًا كبيرًا.[2]

عوامل الخطورة

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بنوبات الهلع ما يلي:[1]

  • التاريخ العائلي للإصابة بنوبات الهلع.
  • ضغوط الحياة الكبيرة، مثل وفاة أحد أفراد الأسرة أو الإصابة بمرض خطير.
  • التعرّض لأحداث مؤلمة.
  • حدوث تغييرات كبيرة في الحياة، مثل الطلاق.
  • التدخين أو الإفراط في تناول المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي أو القهوة وغيره.
  • وجود من الاعتداء الجسدي وغيره في مرحلة الطفولة.

أعراض نوبات الهلع

تتمثّل أعراض نوبات الهلع بما يلي:[3]

  • القلق والتفكير غير العقلاني.
  • جفاف الفم.
  • شعور قوي  وغير مبرر بالخوف أو الخطر أو الشؤم.
  • الخوف من الجنون أو فقدان السيطرة أو الموت.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • الوخز والقشعريرة، وخاصة في الذراعين واليدين.
  • الارتجاف أو الرعشة.
  • التعرق المفرط.
  • الهبات الساخنة.
  • تسارع معدل ضربات القلب.
  • شعور بالانقباض في الصدر.
  • ضيق التنفس.
  • الغثيان أو اضطراب المعدة.
  • توتر العضلات.
  • الشعور بالانفصال عن الواقع.

اقرأ أيضًا: العلاقة بين الأمراض المزمنة و الإكتئاب

كيف يتم تشخيص نوبات الهلع

لتشخيص نوبات الهلع أو اضطراب الهلع يقوم الطبيب بالتحقق من التاريخ الطبي، ثم إجراء فحص بدني، وقد يوصي بإجراء بعض الفحوصات الأخرى لاستبعاد المشاكل الصحية التي تسبب أعراضًا مشابهة ومن هذه الفحوصات:[4]

  • مخطط كهربية القلب.
  • فحص مستويات هرمونات الغدة الدرقية.

وتجدر الإشارة إلى أن تقييم الأعراض التي يعاني منها الشخص يتم بناءً على المعايير الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5)، والتي تشمل الإصابة بحالة من الخوف الشديد عدة دقائق مع حدوث أربعة أعراض على الأقل من الأعراض المذكورة. [5]

ولكن لا يُمكن تأكيد تشخيص الإصابة بنوبات الهلع إلا من خلال:[4]

  • تكرار حدوث نوبة الهلع.
  • الخوف من تكرار الإصابة بنوبات الهلع مرة أخرى.
  • تجنب بعض الأماكن والمواقف خوفًا من الإصابة بنوبة هلع.

علاج نوبات الهلع

الهدف الرئيسي  من علاج نوبات الهلع هي تخفيف شدّة النوبات وتقليل معدل حدوثها، وتتضمن طرق العلاج غالبًا الخضوع للعلاج النفسي، أو استخدام الأدوية، أو مزيج من كليهما.

تشمل خيارات علاج اضطراب الهلع ونوبات الهلع ما يلي:

العلاج النفسي

غالبًا ما يستخدم الطبيب في حالات نوبات الهلع العلاج السلوكي المعرفي، إذ يُساعد هذا العلاج في: [5]

  • تحديد الأفكار التي تسبب مشاعر الخوف والقلق والمساعدة على استبدالها بأفكار واقعية.
  • إدراك أن المحفزات التي قد تؤدي إلى حدوث النوبات ليست مخيفة كما يعتقد المُصاب.

ادوية لنوبات الهلع

قد يصف الطبيب ادوية لنوبات الهلع، ومنها: [6]  [5]

  • مضادات الاكتئاب، ومن الأمثلة عليه مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية كالسيرترالين (Sertraline) والفلوكستين (Fluoxetine).
  • الأدوية المضادة للقلق التي تعمل كمثبطات على الجهاز العصبي المركزي بما في ذلك البنزوديازيبينات مثل ألبرازولام (Alprazolam)
  • حاصرات بيتا.

التعامل مع نوبات الهلع

هناك أيضًا خطوات يمكنك اتخاذها إذا كنت تعاني من نوبات الهلع أو تخشى أن تكون مصابًا بها، حيثُ تتضمن بعض الاستراتيجيات المفيدة التي يمكنك تجربتها ما يلي:[5]

  • التنفس العميق: يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف حدة التنفس السريع أو فرط التنفس الذي يحدث غالبًا أثناء نوبات الهلع.
  • اليقظة الذهنية: يتضمن ذلك تثبيت النفس وأن تكون أكثر وعيًا بما يحدث لجسمك في الوقت الحالي.
  • استرخاء العضلات التدريجي: يتضمن ذلك شد العضلات ثم إرخائها في جميع أنحاء الجسم؛ عندما تمارسها بانتظام، يمكنك تعلم كيفية تحفيز استجابة الاسترخاء عندما تشعر بالقلق أو التوتر.
  • التصور: يتضمن ذلك التفكير في شيء تجده يُشعرك بالهدوء والراحة؛ حيثُ يُمكن أن يُساعدك ذلك على تحفيز الاسترخاء لمحاربة مشاعر الخوف لديك.

مضاعفات نوبات الهلع

نوبات الهلع تعتبر غير خطيرة وهو قابل للعلاج، ولكن لتحقيق الشفاء التام من المهم أن اللجوء للطبيب لتلقي العلاج في أقرب وقت ممكن،حيثُ يكون علاج نوبات الهلع أكثر فعالية إذا تم تشخيصها وعلاجها في مرحلة مبكرة.[7]

أما إذا تُركت دون علاج، فقد تؤثر بشكلٍ كبير على حياة الشخص وتجعله منعزلًا ويمكن أن تزيد أيضًا من خطر الإصابة بمشاكل نفسية أخرى، مثل رهاب الخلاء أو أنواع الرهاب الأخرى.[7]

اقرأ أيضًا: الأعراض المبكرة للاضطرابات النفسية

هل يُمكن الوقاية من نوبات الهلع؟

أجل، حيثُ يوجد العديد من النصائح التي تُساعد في الحد من تكرار نوبات الهلع، ومنها: [8]

  • تنظيم مواعيد النوم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء والتي تشمل التنفس العميق، والتأمل وأساليب الاسترخاء الأخرى.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات السكرية، والتي تحتوي على الكافيين.
  • الإقلاع عن التدخين، وتجنب شرب الكحول.

متى يجب زيارة الطبيب؟

نوبات الهلع لا تعتبر مهددًا للحياة ولكن يجب معالجته لأنه يمكن أن يصبح مزمنًا ويتفاقم، لذلك إذا شعرت بالأعراض السابقة ذكرها، فاطلب المساعدة الطبية على الفور.[9]

بشكل عام، تشترك أعراض نوبة الهلع في خصائص مشابهة لمشاكل صحية خطيرة أخرى مثل الأزمة القلبية، لذلك، يوصى بالحصول على تشخيص وعلاج دقيق.[9]

نوبات الهلع تمثل تجربة مرهقة للغاية قد تؤثر بشكل كبير على الحياة، لذلك تعتبر الخطوة الأولى في التغلب على نوبات الهلع في فهم هذا الاضطراب والبحث عن المساعدة المناسبة. 

المصادر:

  1. Panic attacks and panic disorder – Symptoms and causes – Mayo Clinic. (2018, May 4). Mayo Clinic. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/panic-attacks/symptoms-causes/syc-20376021
  2. Professional, C. C. M. (n.d.). Panic Attacks & Panic Disorder. Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4451-panic-attack-panic-disorder
  3. Panic attack. (n.d.). Better Health Channel. https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/panic-attack#symptoms-of-a-panic-attack
  4. Crna, R. N. M. (2019, November 1). Panic Attack. Healthline. https://www.healthline.com/health/panic-attack
  5. Lcpc, S. A. M. (2023, February 13). What Is a Panic Attack? Verywell Mind. https://www.verywellmind.com/what-is-a-panic-attack-2584403#toc-panic-attack-diagnosis
  6. Panic Disorder: When Fear Overwhelms. (n.d.). National Institute of Mental Health (NIMH). https://www.nimh.nih.gov/health/publications/panic-disorder-when-fear-overwhelms
  7. Panic disorder | NHS inform. (2023, May 3). NHS Inform. https://www.nhsinform.scot/illnesses-and-conditions/mental-health/panic-disorder/#introduction
  8. Crna, R. N. M. (2023, May 24). What to know about panic attacks and panic disorder. https://www.medicalnewstoday.com/articles/8872
  9. Chulakadabba, S. (2023, December 9). Panic Disorder & Panic Attacks: Causes and Treatment. MedPark Hospital. https://www.medparkhospital.com/en-US/disease-and-treatment/panic-disorder
أنواع الفوبيا

ما هي أنواع الفوبيا؟

أنواع الفوبيا

قبل أن نتحدث عن أنواع الفوبيا أو الرهاب، نود أن نوضح بأنّ الفوبيا هي مشكلة نفسية تتمثّل بالشعور بخوف دائم وغير عقلاني ولا يمكن السيطرة عليه من شيء أو موقف أو نشاط معين لا يُمثّل أي خطر حقيقي على الشخص.[1]

ويمكن أن يكون هذا الخوف طاغيًا لدرجة أن الشخص قد يبذل قصارى جهده لتجنب مصدر هذا الخوف،[1] ولكن هل تساءلت يومًا ما هي أنواع الفوبيا؟ سيُجيبنا على هذا السؤال الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي في هذا المقال.

ما هي أنواع الفوبيا؟

يتم تصنيف أنواع الفوبيا إلى نوعان رئيسيان وهما كالآتي:[2]

الفوبيا المحددة

ويتمثّل هذا النوع بالخوف من كائن أو موقف معين، مثل العناكب أو الطيران، وغالبًا ما تتطور هذه الحالة في مرحلة الطفولة أو المراهقة، وقد تصبح أقل حدة مع التقدم في السن، لدى بعض الأشخاص.

تشمل بعض أنواع الرهاب المحددة الشائعة إلى حد ما هي:

  • فوبيا الحيوانات: مثل الكلاب أو الحشرات أو الثعابين أو القوارض.
  • فوبيا البيئة الطبيعية: مثل الخوف من المرتفعات أو المياه أو الظلام أو العواصف أو الجراثيم.
  • الرهاب من موقف معين: مثل الطيران أو الذهاب إلى طبيب الأسنان أو الأنفاق أو المساحات الصغيرة أو السلالم الكهربائية.
  • الرهاب الذي يرتبط بأمور جسدية: مثل الدم أو القيء أو الحقن أو الاختناق أو الإجراءات الطبية أو الولادة.

الرهاب المعقد

يميل الرهاب المعقد إلى أن يكون له تأثير أكبر على حياة الشخص من أنواع الرهاب المحددة، وعادًة ما تميل الأعراض إلى التطور أثناء فترة البلوغ.

هناك نوعان من أنواع الرهاب المعقدة الأكثر شيوعًا، هما:

  • الرهاب الاجتماعي: ويشتمل على الخوف الشديد في المواقف الاجتماعية، مما يدفع الشخص إلى تجنب هذه المواقف.
  • رهاب الخلاء: وهي الشعور بخوف شديد من الوجود في أماكن يصعب الخروج منها بسهولة.

أعراض الفوبيا

تشمل أكثر أعراض الفوبيا شيوعًا وتعطيلًا هي نوبة الهلع. تشمل ميزات نوبة الهلع ما يلي:[3]

  • تسارع نبضات القلب.
  • ضيق في التنفس.
  • تسارع الكلام أو عدم القدرة على الكلام.
  • جفاف الفم.
  • اضطراب المعدة.
  • الغثيان.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الارتجاف أو الاهتزاز.
  • ألم في الصدر أو ضيق.
  • إحساس بالاختناق.
  • الدوخة أو الدوار.
  • العرق المُفرط.
  • شعور الشخص بأنه سيموت.

ما هي أسباب الفوبيا؟

يوجد بعض العوامل التي من الممكن أن تسبب الفوبيا، وهي:[7]

  • العوامل الجينية والبيئية: إذ أنّ وجود قريب من الدرجة الأولى يعاني من الفوبيا قد يزيد من خطر الإصابة.
  • عوامل في بيئية: مثل تعلم أشياء أو رؤيتها أو سماعها بشكل متكرر.
  • ردود الفعل والاستجابات للهلع أو الخوف: إذ قد يكون لدى بعض الأشخاص رد فعل قوي، أو نوبة ذعر، ردا على موقف أو شيء ما.
  • التعرّض لأحداث سابقة مؤلمة.

علاج أنواع الفوبيا

تعتبر معظم أنواع الفوبيا قابلة للعلاج، كما يعتمد علاج الفوبيا على تقنيات المساعدة الذاتية أو العلاج النفسي، أو الدوائي، أو الاثنين معاً، ويشمل: [4]

تقنيات المساعدة الذاتية

قد تجمع تقنيات المساعدة الذاتية بين أنواع مختلفة من العلاج، مثل:

  • تقنيات الاسترخاء: وتشمل إجراء تمارين التنفس التي تساعد على الاسترخاء في أوقات التوتر أو القلق الشديد.
  • تقنيات التصور: وهي عبارة عن تمارين تسمح للشخص أن يتصور عقليًا كيف سيتعامل بنجاح مع الموقف الذي قد يثير قلقه.

اقرأ أيضًا: التوحد

العلاج النفسي

من أهم الأنواع التي يعتمد عليها الطبيب بالعلاج هو العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو عبارة عن العلاج بالكلام والذي عادةً ما يكون فعّالا جدًا في حالات الفوبيا.

حيثُ يهدف هذا العلاج إلى مساعدة الأشخاص على تحديد أنماط التفكير غير العقلاني والسلوكيات التي تسبب الفوبيا أو تؤدي إلى تفاقمه، وسيقوم الطبيب بعد ذلك بتعليم الشخص بعض الاستراتيجيات للتعامل مع الأعراض بطريقة أكثر عقلانية وتكيفًا.

يتضمن العلاج السلوكي المعرفي عادةً العلاج بالتعرض، والذي يشتمل على تعريض الشخص تدريجيًّا إلى مصدر الخوف لديه، على سبيل المثال، إذا كان لدى الشخص خوف من العناكب، فقد يوصي معالج التعرض له بقراءة كتاب عن العناكب، بمجرد أن يشعر الشخص بالارتياح للقيام بذلك، قد يقترح المعالج أن يحمل صورة عنكبوت، وهكذا.

العلاج الدوائي لـ الفوبيا

نظرًا لأن العلاج بالكلام عادةً ما يكون فعالًا في علاج الفوبيا، نادرًا ما تكون الأدوية ضرورية.

ومع ذلك، قد يصف الطبيب في بعض الأحيان، بعض الأدوية التي تساعد على تخفيف أعراض القلق المرتبط بالفوبيا، ومنها:

  • المهدئات.
  • حاصرات بيتا.
  • مضادات الاكتئاب. 

كيف يتم تشخيص الفوبيا؟

يعتمد تشخيص الفوبيا على التاريخ الطبي إلى جانب الفحص البدني، وذلك بهدف استبعاد الحالات التي تتشابه أعراضها مع أعراض الفوبيا.

بعد ذلك يقوم الطبيب بتقييم الأعراض بناء على استخدام معايير التشخيص الموجودة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5). [6]

نصائح للتعايش مع الفوبيا

من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها إذا كنت تعتقد أنك تعاني من الفوبيا ما يلي:[5]

  • اللجوء لطلب العلاج: حيثُ يجب عليك طلب المساعدة فور ملاحظة أعراض للفوبيا، فالحصول على المساعدة عاجلاً يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في تعافيك.
  • اتبع إرشادات الطبيب: إذا وصف الطبيب أدوية أو أوصى بزيارات منتظمة، فإن اتباعها يمكن أن يجعل علاجك أكثر فعالية ويساعدك بشكل أسرع.
  • احرص على إجراء تغييرات نمط الحياة: مثل:
    • ممارسة الرياضة البقاء نشيطًا.
    • تناول نظام غذائي صحي.
    • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
    • تجنب شرب الكحول.
    • السيطرة على التوتر.

مضاعفات الفوبيا

إذا لم يتم علاج الفوبيا لمدة طويلة قد تُسبب آثار طويلة المدى على صحتك النفسية والجسدية، فالأشخاص الذين يعانون من نوع محدد من الفوبيا يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة ببعض المشاكل النفسية الأخرى، والتي تشمل:[5]

  • اضطرابات القلق.
  • اضطراب ذو اتجاهين.
  • الاكتئاب.
  • اضطرابات الشخصية، وخاصة اضطراب الشخصية الاعتمادية (dependent personality disorder).
  • اضطرابات استخدام المواد.
  • اضطرابات الأعراض الجسدية.

كما قد تشمل الحالات البدنية التي تحدث عادةً مع الفوبيا أو التي قد تزداد سوءًا بسبب الأعراض ما يلي:[5]

  • أمراض القلب.
  • الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  • مرض باركنسون.
  • أعراض التوازن والدوخة، والتي يمكن أن تسبب أيضًا السقوط والإصابات المرتبطة بالسقوط.
  • اضطرابات الدماغ التنكسية وأعراض الخرف.

اقرأ أيضًا: ما هي فوبيا القطط؟

المصادر:

  1. Phobias. (n.d.). Johns Hopkins Medicine. https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/phobias#:~:text
  2. Types of phobia. (n.d.). Mind. https://www.mind.org.uk/information-support/types-of-mental-health-problems/phobias/types-of-phobia/
  3. Wodele, A. (2019, March 23). Phobias. Healthline. https://www.healthline.com/health/phobia-simple-specific#symptoms
  4. Cpt, S. C. (2023, June 26). What are the different types of phobias? https://www.medicalnewstoday.com/articles/list-of-phobias#treatment
  5. Professional, C. C. M. (n.d.). Phobias. Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/24757-phobias#living-with
  6. Fritscher, L. (2020, February 21). Diagnostic Criteria for Phobias. Verywell Mind. https://www.verywellmind.com/diagnosing-a-phobia-2671986
  7. What causes phobias? (n.d.). Mind. https://www.mind.org.uk/information-support/types-of-mental-health-problems/phobias/causes-of-phobias/
اضطراب ثنائي القطب

ماذا تعرف عن إضطراب ثنائي القطب

اضطراب ثنائي القطب

الاضطراب ثنائي القطب هو اضطراب نفسي يُمكن أن يُسبّب تقلبات مزاجية شديدة تتمثّل بنوبات من الحزن الشديد أو الاكتئاب ونوبات أخرى من السعادة والطاقة غير الطبيعية وتسمّى هذه النوبات بالهوس.

يُمكن أن تؤثر هذه التقلبات المزاجية على النوم والنشاط والسلوك والقدرة على التفكير بوضوح، وفي هذا المقال سيجيبنا الدكتور أحمد دبور أخصائي الطب النفسي عن سؤال ماذا تعرف عن إضطراب ثنائي القطب .[1]

ما هي أعراض اضطراب ثنائي القطب

يُمكن تقسيم الأعراض كما يلي:

نوبة الهوس 

تستغرق نوبة الهوس مدة أسبوع واحد تقريبًا يكون فيها الشخص يمتلك طاقة أكثر من المعتاد وشديد الحماس أو سريع الانفعال في معظم اليوم وخلال معظم أيام الأسبوع، ويعاني على الأقل من ثلاثة من التغييرات التالية في السلوك:[2]

  • انخفاض الحاجة إلى النوم، حيثُ تظهر على المُصاب أعراض النشاط على الرغم من قلة النوم بشكل ملحوظ عن المعتاد.
  • زيادة أو سرعة الكلام.
  • أفكار متسارعة لا يمكن السيطرة عليها أو تغيير الأفكار أو المواضيع بسرعة عند التحدث.
  • زيادة السلوكيات المحفوفة بالمخاطر (مثل القيادة المتهورة، والإسراف في الإنفاق).
  • تفكير غير منظم ومعتقدات خاطئة مع أو بدون هلوسات.

اقرأ أيضًا: الهوس الاكتئابي.

يجب أن تمثل هذه السلوكيات تغييرًا عن السلوك المعتاد للشخص وأن تكون واضحة للأصدقاء والعائلة، بحيثُ تكون شديدة بما يكفي لتؤثر على العمل أو الأسرة أو الأنشطة والمسؤوليات الاجتماعية. 

أعراض الهوس الخفيف

تتميز نوبة الهوس الخفيف بأعراض هوس أقل حدة وغالبًا ما تستمر لمدة أربعة أيام متتالية فقط بدلاً من أسبوع، لا تؤدي هذه الأعراض عادًة إلى مشاكل كبيرة في الأداء اليومي.[2]

اقرأ أيضًا: ماذا تعرف عن الشخصية الحدية

نوبة الاكتئاب الشديد

نوبة الاكتئاب هي فترة لا تقل عن أسبوعين يعاني فيها الشخص من خمسة من الأعراض التالية على الأقل (بما في ذلك واحد على الأقل من العرضين الأولين):[2] [3]

  • الشعور بالحزن الشديد، أو اليأس، أو عدم القيمة.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كان الشخص يستمتع بها في السابق.
  • الشعور بعدم القيمة أو الذنب.
  • الشعور بالوحدة أو العزلة عن الآخرين.
  • التحدث ببطء شديد، أو الشعور بأنه ليس لديك ما تقوله، أو نسيان الكثير.
  • انخفاض الطاقة.
  • النوم أكثر من اللازم.
  • زيادة أو فقدان الشهية.
  • الأرق.
  • تباطؤ الكلام أو الحركة.
  • صعوبة في التركيز.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة المعتادة وعدم القدرة على القيام حتى بالأشياء البسيطة.
  • التفكير في الموت أو الانتحار.

أسباب إضطراب ثنائي القطب

لم يتم إلى الآن معرفة السبب الرئيسي لـ إضطراب ثنائي القطب،  لكنهم يعتقدون أن هناك عوامل جينية (وراثية) قوية قد ترتبط بهذا الاضطراب، إذ أنّه وبحسب الدراسات فإنّ أكثر من ثلثي الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب لديهم قريب من الدرجة الأولى (أخ، أو أب، أو أم)، ولكن بالرغم من ذلك ليس من الضروري أن وجود أحد أفراد العائلة مُصابًا مصاب بالاضطراب ثنائي القطب، أن باقي أفراد العائلة سيصابون به.[4]

تشمل العوامل الأخرى التي يعتقد العلماء أنها تساهم في تطور الاضطراب ثنائي القطب ما يلي:[4]

  • التغيرات في الدماغ: إذ حدد الباحثون وجود اختلافات طفيفة في متوسط حجم أو تنشيط بعض هياكل الدماغ لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب.
  • العوامل البيئية: مثل الصدمة والضغط النفسي، وهذا يعني أن التعرض لحدث مرهق، مثل وفاة أحد أفراد الأسرة، أو مرض خطير، أو الطلاق، أو مشاكل مالية، وغيره، يُمكن أن يؤدي إلى نوبة هوس أو اكتئاب.

أنواع إضطراب ثنائي القطب

هناك 3 أنواع إضطراب ثنائي القطب وتشمل ما يلي:

الاضطراب ثنائي القطب من النوع الأول

يتميز هذا النوع بحدوث نوبات هوس تستمر لمدة 7 أيام على الأقل – غالبًا كل يوم تقريبًا لمعظم اليوم – أو بأعراض هوس شديدة لدرجة أن الشخص يحتاج إلى رعاية طبية فورية.[5]

إلى جانب ما سبق قد تحدث نوبات اكتئاب أيضًا، وعادةً ما تستمر لمدة أسبوعين على الأقل، كما قد يشتمل هذا النوع من الاضطراب ثنائي القطب أيضًا على نوبات مختلطة أي نوبات هوس يتخللها نوبات اكتئاب.[5]

الاضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني

يتضمن هذا النوع نوبات اكتئاب ونوبات من الهوس الخفيف، بحيثُ تكون نوبات الهوس الخفيف أقل حدة من نوبات الهوس في الاضطراب ثنائي القطب من النوع الأول.[3] [5]

اضطراب دَورويَّة المَزاج

تتضمن أعراض الهوس الخفيف والاكتئاب المتكررة لكنها ليست شديدة أو طويلة الأمد، قد تستمر الأعراض عادةً لمدة عامين على الأقل عند البالغين ولمدة عام واحد عند الأطفال والمراهقين.[3]

كيف يقوم الطبيب بتشخيص إضطراب ثنائي القطب؟

لتشخيص الاضطراب ثنائي القطب، يتم إجراء العديد من الفحوصات ومنها:[4]

  • الفحص البدني.
  • أخذ تاريخ طبي شامل، والذي يتضمن السؤال عن الأعراض، والتاريخ العائلي.
  • الاختبارات الطبية، مثل اختبارات الدم، لاستبعاد الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب أعراض مُشابهة، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.

ولتأكيد التشخيص يستخدم الطبيب  الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (5-DSM)، حيثُ يجب أن يكون الشخص قد تعرض لنوبة واحدة على الأقل من الهوس أو الهوس الخفيف. [4]

علاج إضطراب ثنائي القطب

يعتبر اضطراب ثنائي القطب من الاضطرابات المزمنة، التي تحتاج إلى رعاية مستمرة، حيثُ يتوفر العديد من العلاجات التي يُمكن أن تكون فعّالة في تخفيف الأعراض بشكلٍ كبير، فهي تشتمل على العلاج النفسي والعلاج بالأدوية والرعاية الطبية الجيدة، وتشمل الخيارات العلاجية لـ إضطراب ثنائي القطب ما يلي:

العلاج بالأدوية 

ويعتبر من العلاجات الرئيسية لـ إضطراب ثنائي القطب، وعادة ما يشمل ما يلي:[6] [7]

  • مثبتات الحالة المزاجية، مثل كاربامازيبين (Carbamazepine)، أو لاموتريجين (lamotrigine)، أو الليثيوم، أو فالبروات (Valproate).
  • مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان، مثل فلوكستين-أولانزابين ( Fluoxetine-Olanzapine)
  • الأدوية المضادة للقلق، مثل البنزوديازيبينات (Benzodiazepines).
  • مضادات الذهان، مثل أولانزابين (Olanzapine)

 قد يحتاج المريض إلى تجربة العديد من الأدوية قبل ما يحدد الطبيب ما هو أفضل، بمجرد العثور على الدواء المناسب من المهم الاستمرار في تناوله والتحدث مع الطبيب قبل التوقف أو تغيير أي شيء.

العلاج النفسي

قد يكون مفيدًا عند دمجه مع العلاج الدوائي، ويشمل على ما يلي:[7]

العلاج السلوكي المعرفي

العلاج السلوكي المعرفي هو نوع من العلاج بالكلام الذي يساعد على تحديد ومعالجة الأفكار الخاطئة، وتغيير أنماط السلوك غير المرغوب فيها.

يوفر هذا العلاج طُرق متعددة لمناقشة كيفية السيطرة على الأعراض، وذلك من خلال ما يلي:

  • فهم أنماط التفكير.
  • تعلم كيفية التخلص من المشاعر المؤلمة.
  • تعلم وممارسة استراتيجيات المفيدة للسيطرة على الأعراض.

التثقيف النفسية

التثقيف النفسي هو نهج علاجي يتمحور حول مساعدة المريض في التعرف على الحالة وعلاجها، يمكن لهذه المعرفة أن تختصر وقتًا طويلًا نحو مساعدة والأشخاص الداعمين في حياته من خلال التعرف على أعراض تقلبات المزاج المبكرة والسيطرة عليها بشكل أكثر فعالية.

علاج الإيقاع الشخصي المتناسق

يركز هذا العلاج على تنظيم العادات اليومية، مثل النوم والأكل وممارسة الرياضة، حيثُ أنّ تحقيق التوازن بين هذه الأساسيات اليومية يمكن أن يؤدي إلى تقليل عدد نوبات المزاج وأعراض أقل حدة.

تغيير نمط الحياة

تشير بعض الدراسات إلى أن تدابير نمط الحياة يمكن أن تساعد في تقليل شدة أعراض، وهي تشمل ما يلي:[7]

  • تناول نظام غذائي متوازن.
  • ممارسة التمارين الرياضية لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا.
  • التخلص من الوزن الزائد.

المصادر:

  1. Bipolar disorder – Symptoms and causes – Mayo Clinic. (2022, December 13). Mayo Clinic. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/bipolar-disorder/symptoms-causes/syc-20355955
  2. What Are Bipolar Disorders? (n.d.). https://www.psychiatry.org/patients-families/bipolar-disorders/what-are-bipolar-disorders
  3. Bipolar Disorder. (n.d.). https://medlineplus.gov/bipolardisorder.html
  4. Professional, C. C. M. (n.d.). Bipolar Disorder. Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9294-bipolar-disorder#symptoms-and-causes
  5. Bipolar Disorder. (n.d.). National Institute of Mental Health (NIMH). https://www.nimh.nih.gov/health/topics/bipolar-disorder#:~:text
  6. Bipolar Disorder. (2003, February 6). WebMD. https://www.webmd.com/bipolar-disorder/mental-health-bipolar-disorder#1-8
  7. Holland, K. (2023, January 25). Everything You Need to Know About Bipolar Disorder. Healthline. https://www.healthline.com/health/bipolar-disorder#treatment